SYNAPSES 0. 17.07 – 31.07 البرنامج

 SYNAPSES 0.   17.07 – 31.07  البرنامج

عروض أعمال فيديو متحرّكة

يومياً، فيديو لمايا شامي وفرح نعمه (2016، لبنان، 4 دقائق، فرنسيعربي)

يتناول الفيديو مواضيع الإضطهاد والعدوان التي تتعرض لها المرأة بشكل يوميّ على صعيد التعبير، الحياة، الأنوثة،النسل، الحركة، والحياة الجنسية. المشروع هو فعل مقاومة لاسترجاع كيان الكائن المؤنّث.

ما لم تنساه مريم، فيديو لضياء بطل ومايا شامي (2015، لبنان/ فلسطين، 12 دقيقة، اللغة عربية – ترجمة إنكليزيّة)

فيلم رسوم متحركة قصير، يأتي ضمن مشروع “ملامح المساحات”، كاشفاً قصة جدّة ضياء بطل عبر سرد مجزّأ لرحلة نزوحها. تستخدم الفنانة الرسوم والنصوص لرسم ملامح عناصر قصّة مريم، تعدادها لما تركته خلفها وما شهدته بعد أن أُجبرت على ترك منزلها في فلسطين، تحت وطأة استحالة العودة.

فرح نعمه مخرجة مسرحية وممثلة. “يومياًهو أول عمل لها في مجال التصميم الغرافيكي.

مايا شامي تعمل في التصميم والفنون الرقميّة، http://www.mayachami.wordpress.com

ضياء بطل فنانة بصرية. إنّ أعمالَها المتعدّدة المجالات محدّدةٌ لسياق معيّن وغالباً ما تسمح للجمهور بالانخراط فيها. تستخدم ضياء اللغة العربية من خلال فنّ الخط الحرّ، لخلق أعمال فنيّة في مساحاتنا المُدُنية العامة والخاصة تحاكي شؤوناً ثقافية ومعاصرة.

الأحد 17، الثلاثاء 19، الخميس 21، الجمعة 29، السبت 30، من الساعة 5 حتى الساعة 8 م.

******      ******      ******

معرض

لوحات ورسومات للفنان سمعان خوام 2014- 2016

سمعان خوام كاتب وشاعر ورسام. عرضت لوحاته في مدن عدة في بلدان مختلفة. له كتاب صادر عام 2010 عن دارنشرأمار، ويتعاون مع دواوين بين حين وآخر.

إبتداءً من الأحد 17 الساعة 4 ب.ظ. حتى ال31 من تمّوز.

******      ******      ******

عرض فيلم

الكومونة، إخراج بيتر واتكينز (2000، المملكة البريطانية، 5 ساعات و45 دقيقة، اللغة إنكليزية)

يعود بنا بيتر واتكينز في فيلمالكومونةالى عام 1871. صحافي يعمل في قناة “فرساي” التلفزيونيّة التي تبثّ وجهة النظر الرسمية للأحداث، في وقت كانت قناة “الكومونة”قد تأسّست لنشر وجهة نظر ثوّار باريسفي موقع التصوير الذي  يشبه خشبة مسرح، يؤدّي اكثر من 200 ممثل وممثلة شخصيات الفيلم، معبّرين عن أفكارهم ومشاعرهم في ما يتعلق بالاصلاحات الاجتماعية والسياسية. إن رواية هذه القصة تقع بشكل أساسي على تصوّر أشخاص في المجلس الثوري وكلّ من عملو على قمعهم.

الأحد 17 الساعة 4:30 ب.ظ.

******      ******      ******

PRÉSENTATION ET PROJECTION

 البرنامج التالي سيقدّم باللّغة الإنكليزيّة مع شرح باللّغتين الفرنسيّة والعربيّة

CINEMATIC DRIFTS // DÉRIVES CINÉMATOGRAPHIQUES, avec Nour Ouayda (le texte intégral ici)
“Une programmation de films et de discussions qui gravitent autour de la dérive au cinéma. Il s’agit de regarder le cinéma à travers le prisme de la dérive pour concevoir une théorie et une pratique de la dérive cinématographique. Cette recherche envisage la dérive comme une posture qui, pour rependre Debord, consiste à « se laisser aller aux sollicitations du terrain et des rencontres qui y correspondent ».
À 18h : 1. La figure du flâneur – présentation et discussion
Flâner, dériver, pratiquer l’espace : de la figure du marcheur chez Benjamin, les Situationnistes et De Certeau.
À 20h30 : DANS LA VILLE BLANCHE, d’Alain Tanner (1983, France, 1h48 min. Fr)
NOUR OUAYDA a réalisé quatre courts métrages depuis 2012. Elle s’est installé récemment à Montréal pour poursuivre une maîtrise en études cinématographiques à l’Université de Montréal, s’intéressant notamment à la dérive au cinéma.
Mardi 19 à 18h et 20h30

******      ******      ******

PROJECTION dans le cadre de DÉRIVES CINÉMATOGRAPHIQUES avec Nour Ouayda (voir plus haut).
1.1 La forme-dérive, performer l’espace.
LA REGION CENTRALE, de Michael Snow (1971, Canada, 3h)
Mercredi 20 à 19h

******      ******      ******

حفل و إحتفاليّة إطلاق كتاب

كتاب  لخضر علّيق “الفائض بين الوجوه” ONE FACE TOO MANY

12 عملاً فنياً صادراً عن دارأمار، ستعرض الصور الأصلية في دواوين وسنحتفل مع موسيقى حية للمناسبة يؤدّيها خضر علّيق وضيوف موسيقيين.

تنقّل خضر علّيق بين الوسائط الفنية منذ نعومة أظافره، ومن دون أي شكل من أشكال الإلتزام، يتفرّغ حالياً للموسيقى.

الخميس 21 الساعة 6 م.

******      ******      ******

SCREENINGS CINEMATIC DRIFTS //  DÉRIVES CINÉMATOGRAPHIQUES with Nour Ouayda (see above).

المجموعة التالية هي أفلام صامتة

2: Drifting as form, surface and materiality // La forme-dérive, surface et matière.                                          Around experimental cinema in Montreal // Autour du cinéma expérimental montréalais
LUNAR ALMANAC – Malena Szlam – 2013 – 4 min – Silent – 16mm
TRACES – Erin Weisgerber – 2014 – 5 min – Sound – 16mm
WESTERN SUNBURN – Karl Lemieux – 2007 – 9 min – Sound – 16mm > Beta SP
THE VICTORIA BRIDGES – Steven Woloshen – 2005-2013 – 10 min – Sound – 35mm & final cut compositing
ROUNDTRIP – Philippe Léonard – 2014 – 3 min – Silent – 16mm
BROUILLARD #14 – Alexandre Larose – 2014 – 10 min – Silent – 35mm

The indicated formats are the orignal formats in which the fims where produced.
Due to the technical limitations for this event, the works in this program that are originally screened in film will be presented in digital format.

Vendredi 22 à 20h

******      ******      ******

قراءات LECTURES SY3

مع جوليان بطرس وأودية مخلوف وهبى نجم. انتظرونا مع نصوص من مسرح ما بعد الحداثة والمعاصر .

الجمعة 22 من الساعة 5 م حتّى الساعة 7:30 م.

******      ******      ******

MOVIE SCREENING 
THE BATTLE OF ORGREAVE, filmed by Mike Figgis (2001, Unites States, 63min., Eng.)
The Battle of Orgreave was a re-enactment of one of the most violent confrontations of the 1984/85 miners strike, when police mounted a cavalry charge through the mining village of Orgreave in South Yorkshire. The event was documented by acclaimed filmmaker Mike Figgis whose film includes footage of the re-enacted clashes, archived material from the original event, and interviews with Jeremy Deller, politician Tony Benn, Mac McLoughlin (a former miner and policeman who served during the strike), David Douglass of the National Union of Mineworkers, and Stephanie Gregory of the Womens’ Support Group.
Sat. 23rd at 7 p.m 
******      ******      ******
PROJECTIONS
Dans le cadre de DÉRIVES CINÉMATOGRAPHIQUES avec Nour Ouayda (voir plus haut).3. “Écouter l’espace”: le geste filmique de la dérive
UN AMOUR D’ÉTÉ, de Jean-François Lesage (2015, Québec, 1h03, Fr. Eng subt.)
Dimanche 24 à 20h
******      ******      ******

عرض فيديو

مدد غيبيّ تغيير رقم٣، لين قديح (2015، لبنان، 6 دقيقة، اللغة إنكليزية)

يتعرّض مدد غيبيّ للحظة التاريخية الراهنة: إصرار الحياة على الاستمرار في أعقاب ذلك النزاع العنيف المحتدم راهناً قبل بزوغ عهد جديد. يعيد هذا العمل بناء تداعيات صوَرية وأخرى مجرّدة، تقترن بالعشق وبالخسارة، وكذا بتعاقب الحياة والموت، والأمومة والطبيعة، باعتبارها كلّها علامات نهاية عالم لا تنتهي، وذلك بغية استقراء مستقبل البشر.

تستخدم لين قديح النص والفيديو والأداء للبحث في العلم والخيال، في تطبيع العنف، وفي الأساطير القديمة والحالية.

الأحد 24 من الساعة 5 حتى الساعة 7:30 م.، الثلاثاء 26 من الساعة 4:30 حتى الساعة 6:30 م.، الأربعاء 27 والخميس 28 من الساعة 6:30 حتى الساعة 9:00 م.

******      ******      ******

LECTURE ET DISCUSSION dans le cadre de DÉRIVES CINÉMATOGRAPHIQUES avec Nour Ouayda (voir plus haut).
3. “Écouter l’espace”: le geste filmique de la dérive
De l’éblouissement. Autour d’un texte de Térésa Faucon, en passant par Gilles Deleuze et Nicole Brenez.
Mardi 26 à 18h

******      ******      ******

عرض فيلم

“74 استعادة لنضال، إخراج رانيا رافعي ورائد رافعي (2012، لبنان، ساعة و 40 د، عربي، ترجمة إنكليزيّة)

عام 1974، كان لبنان في مرحلة غَلَيَانٍ فكريّ وثقافيّ وسياسيّ. خلال 37 يومياً بين شهري آذار/ مارس ونيسان/أبريل، احتلّ طلّاب من الجامعة الأميركية في بيروت مباني الحرم الجامعي احتجاجاً على زيادة الأقساط الدراسية.عام 2011، وفي خضم الربيع العربي، قرّر كل من رانيا ورائد رافعي إعادة النظر في الوضع الحالي في ضوء المرحلة السابقة التي كانت مصدر أمل آنذاك، لكنّها مهّدت للحرب الاهلية.

رائد رافعي كاتب مخرج أفلام مستقلّ. يتمحور اهتمامه حول الروائي والحقيقي ، وما بينهما. تتضمّن أعماله: مقدّمة (2011)، ٧٤ إستعادة لنضال (2012)،سلام” (2016)،ها أناها أنتإيكّوميإيكّوتي (2016).

رانيا رافعي مخرجة لبنانية، “74 استعادة لنضالهو أول عمل لها.

الخميس 26 الساعة 8 م.

******      ******      ******

LECTURES SY4
Avec Sara Sehnaoui et Ghalas Charara. Fabriquer les scènes et les plans : écrits et dits de Raoul Coutard, de Bruno Nuytten, de Bernard Marie Koltès, de Marc Augé, et d’autres.
Jeudi 28 de 17h à 19h30

******      ******      ******

عرض أفلام سوبر8 ملم. وأداء عزفيّ لموسيقى ـ سينما

“١٤ بكرة، عرض فيديو رقمي لأفلام سوبر8″ أنتولوجيا فيلميّة لكلٍّ من ماسيمو باكيغالوبي، آسْتريد كارلنهلمر، لوكا شيناغليا، تونينو دي برناردي، بوريس ليمان، جوليان لِنغِلسر، دافورِن مارك، روبرتو نانّي، شانتال بَرْتامْيان، ياب بييترز، جوانا بريس، ميرْكو سانْتي و غيدو طوسي. (2016، 51 د.)

مع إداء موسيقي حيّ لشريف صحناوي.

14 بكرة تم توزيعه في 14 وجهة في 14 مدينة حول العالم، احتفالاً بـالذكرى الخمسين لوسيط الـسوبر ٨ ملم. عُرض الفيلم كاملاً في كل مدينة مع موسيقى حيّة.

شانتال برتميان مخرجة تدور أعمالها حول قضايا الهوية، الجندر، الهجرة والمكان. تستخدم كثيراً وسيط السوبر٨ ملم. تستكشف حاليّا سينما التمرّد وهي ترى الأفلام من منظور جندري.

الجمعة 29 الساعة 30 :7 م.

******      ******      ******

عرض فيلم

برة في الشارع، إخراج فيليب رزق وياسمينا متولي (2015، مصر، ساعة و 12 د، عربي، ترجمة إنكليزيّة)

نشأت فكرةبرة في الشارعمن شعور بالتقيّد في مجال صناعة الأفلام الوثائقية. الفيلم يتناول حياة مجموعة منالعمال من حي حلوان، أحد أحياء الطبقة العاملة في مصر. تدور أحداثه على سطح مبنى مطل على وسط القاهرة، يُقدّم وكأنه مساحة بين الواقع والخيال. يتبيّن لنا عدم الإلتزام الكلي للمشاركين فيه بالشخصيات، خلال عملية تشكيل الأداء الذي يصوّر واقعهم اليومي: الظلم في المصنع، عنف السلطة، المحاكم التي تلفّق تهماً جنائية، وحكايات لاتنتهي عن الفساد والإستغلال من قبل أرباب عملهم الرأسماليين.

رزق ومتوليكنا نعمل سوياً على فيديوهات قصيرة منذ عام 2011، التصوير في الشارع والمصانع، والمشاركة فيالمسيرات والاعتصامات في المدن المصرية، ليس في محاولة تنحصر بالتوثيق، بل لبث الروح المشتركة بين الكثير من النضالات. (…) مع مرور الوقت، تغير عنصران في طريقة صناعتنا للأفلام. أولا، تغير الشارع مع تجدد الانتهاكات من قبل النظام السابق ما أدى الى فقدان شيء من السيطرة على الشارع التي كسبناها خلال الأعوام السابقة من الاحتجاجثانيا، والأهم، تم القضاء على الخيال الذي يسمح بابتكار شيء جديد.”

السبت 30 الساعة 7:30 م.

******      ******      ******

قراءات LECTURES SY5

مع سمعان خوامنصوص بالفرنسية والعربية للكاتبين أحمد بوعناني وعادل نصّار .

الأحد 31 من الساعة 5 ب.ظ. حتّى الساعة 7:35 م.

******      ******      ******

عرض فلم وعروض سوبر8

أوسكار دو كزيبرت OSCAR de XYZPERT يقدّم (19 د.)

ثلاث أفلام قصيرة لثلاث مخرجين و أسمائهم الزائلة.

فيديو كانسر، فيلم لأوسكار كرانك (Videocancer, by Oscar Kranc) ٨د. – دي في كويكتايم – صامت – ملوّن و أبيض/أسود – 2010

ولد أوسكار كرانك بين أسطر ديوان شعري لـعارون ملاكيان“. توفيّ بعد فترة قصيرة من ولادته مع مرض تنكّسي إلكتروني. “فيديوكانسر” هو التقرير الطبيّ لتلك العملية القاضية على الذات، كما أنه الدليل الوحيد على وجود كرانك.

مانيفياستو توريستا، فيلم لجان أوسكار لوكاس فون كرويزبرغ ( Manifiesto Turista, by Jan Oskar Lukas (von Kreuzberg ٨ د. – دي في كويكتايم – صوت – ملوّن – 2006 

كان جان أوسكار لوكاس فون كرويزبرغ وحشاً ذا ثلاثة رؤوسوُلد وهلُك في برلين خلال ثلاثة أيام عام 2006. يُقال أن كلّاً من رؤوسه الثلاثة كانت قادرة على التحدث والعمل، النظر والتصوير، الإستماع والتلويف على التواليخلال حياته القصيرة، أولد كرويزبرغ مخلوقاً فيلميًّا واحداً “مانيفياستو السائح، وهو دعابة حول التاريخ في إطار جذب السياحبعد الإنجاب، قطعت رؤوسه الثلاثة وأودعت في ثلاثة بلدان مختلفة، ما حال دون المزيد من التجديد وأمّن نهايةً لوجوده.

لايت روب إيمبرو، أوسكار كالاهان (Light Rope Impro, by Oscar Callahan) ٣د. – سوبر8 – صامت – ملوّن – 1988.

كان أوسكار كلاهان مخرجاً سينمائياً هاوياً، نشط في مدينة لوس أنجلس في أواخر ثمانينات القرن الماضيوفقاً لشهادات أشخاص لم يلتقوا به، كان كلاهان قادراً على إحياء الأشياء الجامدة من خلال قوة خيال كاميرته الـ8 مم فقطدخل عام 1988 صالةً رياضية عسكرية قديمة ومجهورة بهدف تصوير ما أصبح فيلمه الأخير، فيلم ما بعد وفاته والوحيد الذي بقي الى تاريخ اليوم، “ارتجال مع حبل وضوء.” ويُعتقد أنه ذاب في نورٍ أبيض في اللحظة ذاتها التي انتهى فيها من تصويره.

الأحد 31 الساعة 8 م.

سيتخلّل برنامج SYNAPSES بثٌّ لقوائم من أنواع موسيقية مختلفة مختارة من قبل ريّا بدران إبتداءً من 19 تمّوز، أوسكاردو جيسبوت إبتداءً من 22 تمّوز  وشريف صحناوي إبتداءً من 30 تمّوز. 

الدخول مجّاني. الأماكن محدودة.