“Noir Afrique”, une sélection de films présentés par Rasha Salti|نوار أفريك”، أفلام تقدّمها رشا سلطي”

Noir Afrique proposes recent films by directors who revisit the noir film genre in singularly thrilling approaches. Alain Gomis, Djo Munga, Joao Viana and Philippe Lacôte are maverick poets who emancipate prevailing stylistic and thematic expectations of African cinema and carry the promise of a radical turn in the cinema of the continent. By reversing the widely used apalling French notion of “Afrique noire”, Noir Afrique wants to underline the brilliant détournement of a classic genre, entrenched for too long in the western film canon. Noir film has been given a new lease in the African continent.    R. Salti

TODAY BURN IT UP DJASSA ! (Le Djassa a pris feu), de Lonesome Solo, 2012

Côte d’Ivoire/France | en couleur | Langue française et Nouchi, sous-tires: anglais | Durée: 70 min

Burn It Up Djassa !, de Lonesome Solo, 2012

Burn It Up Djassa !, de Lonesome Solo, 2012

After his father died, Tony (Abdoul Karim Konaté) was pulled out of school by his mother; and when she passed away as well, he made his way by selling cigarettes on Princess Street, famous in Abidjan for its bars, dance clubs and exciting nightlife. Now twenty-five years old, Tony is bitterly convinced that his future has been sacrificed, and is desperately looking for a way out of the ghetto.

أشعليها يا دجاسا! للونسوم سولو، ٢٠١٢

ساحل العاج\فرنسا | بالألوان | اللغة: فرنسيّة ونوشي | الترجمة انكليزيّة | المدّة: ٧٠

بعد وفاة والده، أُخرِجَ طوني (عبد الكريم كوناتيه) من المدرسة من قبل أمّه. وعند وفاة الأخيرة، شرع طوني ببيع السجائر في برينس ستريت المشهور في أبيدجيان بحاناته ونوادي الرقص فيه وحياته الليليّة المثيرة. ببلوغه سن الخامسة والعشرين، أصبحت لدى طوني قناعةٌ مريرة أنّ مستقبله قد ذهب سدًى، وراحَ يبحث يائسًا عن طريقة للخروج من العدم.

TODAY (Tey), d’Alain Gomis, 2012

Sénégal/France | En couleurs | Langue française et wolof, sous-titres: anglais | Durée: 88 min.

TEY (TODAY), directed by Alain Gomis, 2012

TEY (TODAY), directed by Alain Gomis, 2012

Satche (Saul Williams), wakes up one morning at his mother’s house and learns that he will die at the end of the day. For the span of the day, Satche will gradually accept his impending sentence. Laced with spirituality and soulfulness, Tey strikes a remarkably eloquent balance between melancholy and serenity to contemplate atonement.

Superbly played with understated intensity by American actor-musician Saul Williams (Slam), structured with a fluidity that underlines the porousness of time, we journey with Satche in Dakar’s neighbourhoods and suburbs as he parses through emotions to find clarity. Solemn, poetic yet affectless and unassuming Gomis’s Tey is a captivating contemporary African folk tale on death and the fear of death that has healing power.

Alain Gomis studied the history of art and film studies. His filmography includes: Tourbillons (1999), Petite Lumière (2003), L’Afrance (2001), Andalucia (2008), Tey (2011).

اليوم لآلان جوميس، ٢٠١٢

السنغال\فرنسا | بالألوان | اللغة: فرنسيّة وولوفيّة، الترجمة: انكليزيّة | المدّة: ٨٨ د

يستيقظ ساتشه (سول ويليامز) في صباح يومٍ في منزل والدته ويعلم أنّه سيموت في نهاية النهار. طوال النهار، يتقبّل ساتشه تدريجيًّا نهايته الوشيكة. مشبوكٌ بالروحانية، يوازن “اليوم” ببلاغة وبشكلٍ ملحوظٍ بين الميلانخوليا والسكينة لمقاربة الغفران

أداءُ رائعُ مع صخابةٍ متواضعة للممثّل والموسيقيّ الأميركي سول ويليامز (سْلام)، ومُهَيْكَلٌ بسيولةٍ تُبرِز مساميّة الوقت. نسافر مع ساتشه في أحياء دَكار وضواحيها حيث يخوض مشاعره ليجد الوضوح. رزينٌ  وشاعريٌّ ولكنّه مجرّدٌ من المشاعر وغير مدّعٍ، يومُ جوميس حكايةٌ شعبيّةٌ أفريقيّة معاصرةٌ وآسرةٌ عن الموت وهيبته ذي القوّة الشافية

درس آلان جوميس تاريخ الفن ودراسات سينمائية. تضمّ أفلامه: الدوانات (٢٠٠٩)، ضوءٌ صغيرٌ (٢٠٠٣)، فرنسا\أفريقيا (٢٠٠١)، الأندلس (٢٠٠٨) واليوم ٢٠١١

VIVA RIVA!, de Djo Tunda Wa Munga, 2009

Afrique du Sud/République démocratique du Congo | En couleurs | Langue lingala et française, sous-tires: anglais | Durée: 96 min

Viva Riva ! directed by Djo Tunda Wa Munga, 2009

Viva Riva ! directed by Djo Tunda Wa Munga, 2009

Riva (Patsha Bay Mukana) is a small time operator who has just returned to his hometown of Kinshasa, Congo after a decade away, with a major score: a fortune in hijacked gasoline. Wads of cash in hand and out for a good time, Riva is soon entranced by beautiful nightclub denizen Nora (Manie Malone), the kept woman of a tough local gangster. Into the mix comes Riva’s former boss, an Angolan crime lord relentlessly pursuing his stolen shipment of gasoline, with the reluctant help of the Commandant (Marlene Longage) and her lesbian lover.

Writer/director Djo Tunda Wa Munga depicts the capital city of Kinshasa as a seductively vibrant, lawless, fuel-starved sprawl of shantytowns, gated villas, bordellos and nightclubs, and Riva is its perfect embodiment. Fast-paced and explosively violent, yet also sumptuously photographed and sexy, Viva Riva! is reminiscent of City of God, Pulp Fiction and even The Treasure of the Sierra Madre.

Djo Tunda Wa Munga was born in Kinshasa, and studied at the National Film School of Belgium, INSAS. He directed a number of documentaries in the DRC for the local market and wrote his first film Viva Riva! He directed and produced a number of films before, including, State of Mind (2010), Papy (Mon Histoire) (2007), Horizon en Transition (2005), Injuste Faim (2004), Auguy (1998), and he produced the award-winning, Congo in Four Acts (2009).

يحيا ريفا! لدجو توندا وا مونغا، ٢٠٠٩

جنوب أفريقيا\جمهوريّة الكونغو الديمقراطيّة | بالألوان | اللغة: لينغاليّة وفرنسيّة، الترجمة: انكليزيّة | المدّة: ٩٦ د

ريفا (باتشا باي موكانا)، نصّابُ صغير، يعود الى موطنه كنشاسا في الكونغو بعد عقدٍ من رحيله، ومعه غنيمة كبيرةٌ: ثروةٌ من البنزين المسروق. يقرّر ريفا الاستمتاع بماله والاحتفال به، وسرعان ما تأسره نورا (ماني مالون) في ملهى ليليّ، وهي فتاة محميّة وتابعة لأحد زعماء العصابات المحليّة العنيفة. يدخل في الحبكة رئيس ريفا السابق، مجرم من أنغولا يلاحق بلا كلل شحنته المسروقة من البنزين، بمساعدةٍ متردّدةٍ من الكومندانتة (مارلين لونغايج) وحبيبتها المثليّة

يصوّر الكاتب\المخرج دجو توندا وا مانغا العاصمة كنشاسا كمدينة نابضة بالحياة بشكلٍ مغريّ، خارجة عن القانون، متعطّشة للوقود، بفيللها المحصّنة، وبيوت الدعارة والملاهي الليلية، ويصوّر ريفا كتجسيدها المثالي. سريع الوتيرة وعنيفٌ بشكلٍ متفجّر، ولكن أيضًا مصوَّرٌ بشكلٍ فاخرٍ ومثير، يذكّرنا “يحيا ريفا” بفيلم “مدينة الله”، و”لبّ الخيال”، وحتّى بـ كنزُ سييرا مادري

وُلِدَ دجو توندا وا مونغا في كنشاسا ودرس في المدرسة الوطنية للسينما في بلجيكا INSAS. أخرجَ عدد من الأفلام الوثائقيّة في جمهورية الكونغو الديمقراطيّة للسوق المحليّة وكتب أول فيلم له “يحيا ريفا”. أخرج وأنتج عددا من الأفلام من قبل، من ضمنها: مزاج (٢٠١٠)، بابي (قصتي) (٢٠٠٧)، أفق في انتقال (٢٠٠٥)، جوع ظالم (٢٠٠٤)، أوغاي (١٩٩٨)، كما أنتج الفيلم الحائز على أوسكار “كونغو في أربع أعمال” ٢٠٠٩

THE BATTLE OF TABATÔ (A Batalha de Tabatô), de João Viana, 2013

Portugal/Angola/Guinée-Bissau | En noir et blanc et couleurs | Langue portugaise et madinka, sous-tires: anglais | Durée: 83 min.

The Battle of Tabatô, directed by João Viana, 2013

The Battle of Tabatô, directed by João Viana, 2013

Fatu (Fatu Djebaté) and Idrissa (Mamadu Baio), singer of the Supercamarimba band, are to be betrothed in Tabatô, Idrissa’s native village, famous for its riots and extraordinary music tradition. Baio (Mutar Djebaté), Fatu’s father, who left the country after its war of independence, returns to give his daughter away and make peace. A former soldier, his return jolts lugubrious memories and resurrects sinister ghosts of violence. Idrissa, personifying hopeful righteousness, has to ward them off for good.

Scripted in local lore of storytelling and conceived like an allegorical meditation on the torments of present-day Guinea-Bissau, The Battle of Tabatô begins with preparations for a wedding ceremony and ends with a battle between the natural and spiritual worlds, the forces of good and evil.

João Viana intended for sound to tell the story for his first feature and embody his characters’ psychological state, Idrissa’s with wooden balafons, metal negalins, pumpkin koras and goatskin dundunbás, Fatu’s with cell phone, radio and woven fabric and finally Baio’s with RPG mortar explosions, grenades whizzing, and costureirinhas (machine pistols) bullets firing. We follow, in parallel, Fatu and Baio’s journey from Bolama to Tabatô, and Idrissa’s from Tabatô to Bafatà, as an eerie tension mounts until Fatu’s accidental death and Idrissa’s fearless grace to save his beloved from the abyss of war. Visually stunning and emotionally gripping, The Battle of Tabatô heralds a new poetics in the continent’s cinema.

João Viana was born in Portugal. He has a law degree from the University of Coimbra, studied cinema in Porto and has since been working in the fields of production, sound, storyboarding, and directing. Viana has written a number of screenplays, including one for Paulo Rocha’s Olhos Vermelhos (07). He directed, along with Iana Viana, the short film A Piscina in 2004. A Batalha de Tabatô is his first full-length film, it earned the Special Jury Mention at the Berlinale’s Forum in 2013.

معركة تاباتو لجواو فانا، ٢٠١٣

البرتغال\أنغزلا\غينيا-بيساو | أسود وأبيض وبالألوان | اللغة: برتغاليّة ومندنكويّة، الترجمة: انكليزيّة | المدّة: ٨٣ د

يقوم فاتو (فاتو دجيباتيه) وأدريسا (مامادو بايو)، المغنّي في فرقة سوبوكاماريمبا، بمراسم خطبتهما في تاباتو، قرية ادريسا المعروفة بصخبها وتقليدها الموسيقي الاستثنائي. يعود بايو (موتار دجيباتيه)، والد فاتو، الى بلده الّذي رحل عنه بعد حرب الاستقلال، ليسلّم ابنته ويتصالح مع ماضيه. تبعث عودة هذا الجندي السابق ذكريات حزينة وتحيي أشباح عنف شريرة. وعلى ادريسا، الذي يجسّد الصواب الباعث للأمل، أن يدرئها للأبد

سيناريو مكتوبٌ بتقاليد الرواية المحليّة ومتصوّرٌ كتأمّلٍ استعاريٍّ لعذابات غينيا-بيساو اليوم، يبدأ “معركة تاباتو” بتحضيراتٍ لحفل زواجٍ وينتهي بمعركةٍ بين العالم الطبيعي والعالم الروحي، بين قوى الخير وقوى الشر

يقصد جواو فيانا أن يسرد الصوتُ القصّة في فيلمه الروائي الأوّل ويجسّد الحالة النفسيّة لشخصياته: حالة ادريسا مع بالافون خشبي (آلة ايقاع تقليديّة) ونيغالين معدنيّة وآلة الكورا المصنوعة من اليقطين وآلة الدودونبا المصنوعة من جلد الماعز، وحالة فاتو مع هاتف خلويّ وراديو وقماش منسوج. وأخيرًا حالة بايو مع انفجارات قذائف هاون (آر بي جي) وأزيز القنابل ورصاص يطلق من مسدسات. نتابع، وفي خطٍ موازٍ، رحلة فاتو وبايو من بولاما الى تاباتو، ورحلة ادريسا من تاباتو الى بافاتا، مع توتّرٍ رهيبٍ يتصاعد حتّى موت فاتو المفاجئ، والنعمة الشجاعة لادريسا الذي يريد انقاذ حبيبته من هاوية الحرب. مذهلٌ بصريًّا ومُحكمٌ عاطفيًا، يبشّر “معركة تاباتو” بشاعريّةٍ جديدةٍ في سينما قارّته

وُلد جواو فيانا في البرتغال. حاز على شهادةٍ في الحقوق من جامعة كوامبرا، ثمّ درس السينما في بورتو ويعمل في مجالات الانتاج والصوت وإعداد ألواح القصص والإخراج. كتب فيانا عددًا من السيناريوهات، من ضمنها واحدة لباولو روشا بعنوان العين الحمراء ٢٠٠٧. أخرج بالإشتراك مع إيانا فيانا فيلمًا قصيرًا بعنوان حوض سباحة ٢٠٠٤. حاز فيلمه الطويل الأوّل “معركة تاباتو” على جائزة اللجنة في منتدى بيرنال عام ٢٠١٣

Get Dawawine’s schedule by subscribing to the newsletter: accesscalendars@dawawine.com

Advertisements
This entry was posted in Cinema and tagged , , , , , , , . Bookmark the permalink.

One Response to “Noir Afrique”, une sélection de films présentés par Rasha Salti|نوار أفريك”، أفلام تقدّمها رشا سلطي”

  1. Pingback: Calendrier actuel | DAWAWINE

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s